الأربعاء، 16 جمادى الأولى 1429 هـ

الاثنين، 14 جمادى الأولى 1429 هـ

ورَحَلَت هَديل ..


ورَحَلَت هَديل ..

ما حيلة الإنسان وقد خانه أمله، وجاءه أجله,

فبينما هو في رجاء ، فسيح الأرجاء ,

إذا به قد دُعِيَ فأَجاب مِن دُون تَعريجٍ

على إستعداد، ولا تنفيس لأخذ زاد


الثعالبي


في الأونة الاخيرة , بينما اتنقل في أروقة هذا العالم الأليكتروني الرهيب وعندما كنت اتجول كعادتي المدونات العربية وملفات الاصدقاء في الـ Facebook , وجدت نفسي أتعرض لإسم كنت قد تعرض له بصورة مثيرة للاستغراب , فكان بين شفاء يرتجى له , ورحمة تُسأل لها ! وبين الرحمه والشفاء مكثت هديل !


هذه المرة لم تكن كالتي قبلها , لان المرة كان الاخ الذي رأيت إسمها عنده كان قد كتب : رحمك الله يا هديل . تساؤلت للحظات من تكون هديل هذه , ولم اعتني بالامر كثيرا فظننت انها قريبة هذا الصديق , وما ان تركت الصفحة حتى عدت وتذكرت ان هديل هذه ربما تكون نفسها التي كان يدعو لها الاخ رشيد - صاحب مدونة رشيد - بالشفاء العاجل وقد خصص لها موضوعا يدعو لها بالشفاء بعد ان ذكر انها في العناية المركزة .. منذ تلك اللحظة وجدت نفسي مجبراً على ان اتعرف على هذه الشخصية التي كثر ذكرها , والتي جعلتي اتساؤل فيما الذي جعل ذلك الصديق من قطر يعرفها وجعل الاخ رشيد من فلسطين يعرفها في الوقت نفسه .. كهذا التساؤل وتساؤلاتٍ اخرى بدات تشغل فكري , حتى عدت وزرت مدونة رشيد مرة اخرى وإذا به ينشر موضوع جديد يذكر فيه ان الاخت هديل إنتقلت الى جوار ربها !!


في هذه الأثناء شعرت انه لا بد من معرفة من تكون هديل هذه , حتى بدأت ابحث فوجدت من المقالات ما قد لا يحصى , ولم البث كثيراً فوقعت اخيرا على ما يغيث لهفتي ووجدت ان هديل هذه كانت من اصحاب المدونات الناجحة بل الناجحة جدا , فلقد كانت تملك قلما بارعا في الكتابة والتأليف , مما جعل لمدونتها رواجاً لم تحظى بها مئات المواقع على الشبكة ويبدو ان ذلك يعود في الأصل لصدقها مع نفسها ومع الغير وإن كانت تكتب في العالم الإفتراضي ! كما وان هديل كانت تشارك في الكثير من المدونات الاليكترونية الهادفة , حيث حملت فيها رسالة تدافع عن هموم الإنسانية , كما وكانت طالبة في جامعة الملك سعود في الرياض , وكان المحررة لباب "الإبداع" في الزاوية الادبية في مجلة الحياة , والفت مجموعة قصصية , وبإختصار شديد : كانت من الشباب الذين تألقوا في رحاب الادب وخدموا الإنسانية من خلال كلماتهم الهادفة واقلامهم المُجاهِدة .


وهديل – رحمها الله - تقول عن نفسها في مدونتها التي أسمتها باب الجنة :


ولدتُ في ليلة من شهر أبريل 1983 .. كانت صرختي إيذاناً لرجل أن يكون أباً للمرة الأولى، ولأم أن تنجب من بعدي سبعة أخوة..


وعندما تتحدث عن بداية عمرها الإفتراضي تقول :


الآن أتساءل:
هل حقاً هناك من يأبه بكل تلك الحياة التي تسردينها؟


ربما سيكون هناك من يأبه بأني بدأتُ عمري الافتراضي من عام 2001، وتسكعت في أماكن كثيرة، بعضها غار في النسيان، وأخرى ما عادت أوطاناً تستحق البقاء.. أول بريد ملكته كان في صناديق نسيج، وسيكون من الغريب أن أعترف بأن أول منتدى سجلتُ به كان منتدى الزعيم الهلالي! قبل أن تلم شتاتي جسد الثقافة لوقت طويل، ويكون لها الفضل في أن ألتقي بأصدقاء جميلين جداً، وروح وارفة جداً.. وعمر مليء بالانتصارات والخيبات أيضاً.. إلى أن غدى المكان غريباً.. وكان لا بد لي من هجرة.. لأمتهن رحيلاً مستمراً..



الآن وأنا أكتب من هذه النافذة الخاصة بي .. النافذة الأولى التي أملكها تماماً في هذا الفضاء.. أشعر بأن أوان السفر آن له أن ينتهي.. وآن لي أن أستريح بعد أن وصلتُ شيخوخة عمري الافتراضي!



هنا عتباتي للسماء!!


لست ادري ما أقول بعد قراءة كلمات كهذه كتبتها اختنا هديل – رحمها الله – قبل عامين تقريبا , تتحدث فيها عن نفسها وعن حياتها الافتراضية ولست ادري كيف افسر كلماتها حين تقول : أشعر بأن أوان السفر آن له أن ينتهي.. وآن لي أن أستريح بعد أن وصلتُ شيخوخة عمري الافتراضي!



ربما كلامتي تعجز عن التعبير ولكن كلماتها هذه لا بد وان تبقى خالدة , في ذكرى الاوراق , تذكر راحة خلدت اليها هديل بعد عناء طويل , بعد هذا المشوار المكلل بالنجاح , الذي قضته في احضان الخواطر ودهاليز الكلمات تحكي لنا ما يشغل خاطرها وهي تمكث في شبه جزيرة العربية في مدينة الرياض , حيث جعلت نسبة ً لا يُستهان بها من رواد هذه الشبكة العنكبوتية لا يترددون في زيارة مدونتها لمطالعة افكارها وارائها التي ابت الا ان تبقى وإن إرتاحت روحها وانتقلت لجوار ربها !


كما هذه الفكرة اشعلت فيّ الحيرة , كذلك هذه الفقرة التي تقع في الغرفة الخلفية من مدونة هديل – رحمها الله - , حيث تتحدث فيها عن فرحتها وبهجتها ليوم ميلادها الخامس والعشرين وكيفية إستعدادها لهذا اليوم في موضوع كتبت فيه :

بخصوص فكرة منتصف العمر، فقد كانت نابعة من أمنيتي القديمة والمستمرة بأن أموت عند سن الستين، لذا فالسنوات منذ غداً وحتى بعد خمس سنوات، هي سنوات منتصف العمر الذي حددته لنفسي، وسيكون من المهم أن لا أقصر مع نفسي بشيء خلالها، وأدللها قبل أن يبدأ الزمن بالعد لي تنازلياً..


فلست ادري أي الكلمات بأي اللغات قد تفسر هذه الكلمات التي ابت إلا ان تكون اعظم من حروفها ! فبين فكرة منتصف العمر وتدليل النفس اجد نفسيا لا اقدر على الكتابة , بينما لو كانت هديل بيننا لأستغربت من إختيارها لفكرة الستين عاماً هذه لانها كانت متواضعة بأحلامها ففي جيل كهذا لا يكون الانسان العامل قد وصل لجيل التقاعد ! ولكن سبحان الله فأن تواضعها خاب ايضاً , فلقد كان اجلها قبل ان تنتهي من الخمس سنوات القادمة التي تجعلها تقف على قمة أسمتها "منتصف العمر" وكان اجلها لا يبعد عنها سوى اسابيع قليلة , فلم تساعدها فكرة منتصف العمر ولا تدليل النفس , وكان قدر الله فوق إرادتها ولكنني متأكد من ان إرادة الله التي كانت فوق ارادتها لا بد وان تكون لها خيرا , كيف لا والله عز وجل يقول في كلامه المقدس : وعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ! فجعل الله لها نهاية تحير لها الاذهان , وبينما هي رقدت ليلتها الاخيرة تستعد ليوم مشرق اخر , شاء الله ان تكون النهاية وكان الرحيل ..


رحلت بينما تستمع في ريعان الشباب وعنفوانه , رحلت وكلماتها تشع أملاً وفعاليةً , رحلت وعيون القراء ترتشف من عبير معانيها السامية , رحلت وتركت لنا كنزاً من كنوز التدوين العربي , رحلت هديل , رحلت المُدَوِّنَةُ الرائعة ! بتدويناتها المميزة والمتألقة في سماء هذا العالم الإفتراضي .



حائر بين الحروف انا , لست املك ما أعلق به على كلام هديل التي اثارتني بكلماتها وتدوينتها الحيّة , ولست املك لك يا هديل الا ان ادعو لك بالرحمه , فإن في الموت الف فضيلة لا تُعرف , ولست املك لذكرياتك الا ان اقول , انك بجوار رب رحمن رحيم , عفو كريم , يغفر لمن يشاء بغير حساب , فيا الله , اغفر لأختنا هديل وإجعل لها في كل حرف كتبه حسنة , ترتقي به نحو جنات عدن بجوار المصطفى عليه الصلاة والسلام !



اللهم إغفر ذنبها وخفف حسابها ، وإجعل رحمتها حسبك وتغمدها اللهم بغفرانك، ومهد لها في أعلى جنانك.


اللهم إغفر لها مغفرة تحف بالروح والسلام، وتفسح لها في دار المقام..

كتبتها في يوم الإثنين , 19 ايار لعام 2008


يمكنكم الإطلاع على لقاء أجري مع الاخت هديل , في منتديات لها اون لاين ,
بعنوان : هديل الحضيف : أروى "اختي"أول من يقرأ نصوصي..!!

والسّلام

الثلاثاء، 8 جمادى الأولى 1429 هـ

ما بين الهزل الذكوري والتحرر الانثوي

ما بين
الهزل الذكوري والتحرر الانثوي

كطالب ادرس في تل ابيب 4 ايام اسبوعياً ارى طغيان التحرر الانثوي في قممه في طريقي الى الكلية بينما انا راكب في القطار او اسير في الشارع . وفي هذه الاثناء بينما الانثى صاحبة العقلية الغربية تتحرر من الالبسة المحتشمة تجد ان الرجل مهما فعل في لبسه لا يصل به الفحش الى ان يصل الى وضعها وانا شخصيا ارى انه من الخطأ ان نقارن بين جسد الرجل والمراة عندما نتكلم عن الإغراء !


في ظل هذه الاغراءات كان من المفروض انني كمسلم التزم بديني ان اغض بصري , فكنت احاول قدر المستطاع واحيانا انجح واحيانا لا , وفي اخر عطلة لي قررت ان اسافر للاردن للنزهة والراحة وفي اول يوم عندما خرجت في موعد انتهاء الدوام في الثانويات وجدت ان الامر بات اصعب علي من ذلك الذي كان في تل ابيب علما بان الوضع في تل ابيب اسوأ ولكني مع ذلك وجدت الشيطا قد زين الفتاة العربية وفضلها على غيرها ومع ذلك حاولت ان ابتكر طريقة خاصة تحد من نظراتي العشوائية . وهذه المرة كانت الطريقة ان اشغل نفسي في مراقبة عيون من حولي من الشباب وكيفية نظرهم للفتاة التي جعلت ترتدي لباسا يفصل جسدها تفصيلاً وفي ظل الوجود القوي للهزل الذكوري تجد ان البعض لم يكتفِ بالنظر بل يتفوه بكلمات لو سَمِعتها إحداهن لما كانت لتخرج في نفس الملابس مرة اخرى لان في ذلك الكلام حد من البذائة لا يُطاق !

وبين خطوة واخرى في ساعات ما بعد الظهر حتى التاسعة مساءً تجد اعداد غفيرة منهم يجلسون للمقاهي فبعضهن اكتفيات بالجلوس والحديث واما اخريات فمنهن التي جلست في الجزء الخارجي من المقهي والذي يطل على الشارع تحمل بيد ارجيلتها وبيد اخرى تتكأ على الكرسي ..


في النهاية التمست العذر لمن لا يقدر على غض بصره من الشباب فالامر ليس سهلاً وحمدت الله انني ادرس في تل ابيب ولست ادرس في الاردن فانه لمن السهل علي ان التمس العذر للعلمانية ولكن كيف التمسه للمسلمة التي تعيش في البلاد المسلمة !



ومن هنا اقدم نصيحة للمتكلمين بإسم الدين ان يلتزموا الوسطية في الطرح فغطاء الراس ليس كل شيء واصل الشيء ستر البدن بلباس معتدل مع العلم ان الجلباب هو افضل لباس ساتر .


ونسأل الله العفاف والسلام عليكم ..

الاثنين، 7 جمادى الأولى 1429 هـ

سامي الحاج والروح الايمانية العالية !

في معاناته يقول : أحَدٌ أحَد !!

قالوا حُبِستَ فقلت ليس بضَائِري

حَبسي وأيُّ مُهَنَّدٍ لا يُغمَدِ

.. علي بن الجهم ..




وتنتهي حلقة اخرى من المسلسل الامريكي بعد سبع سنين عجاف ويعود سامي الحاج حرا طليقا حيث ينتظره ابنه الصغير وزوجته , واحرارٌ اخرون رفضوا الاذعان للعجرفة الامريكية التي لا تزال تفرض عدوانا يجسد الغريزة الكانيبالية المكنونة في اعماق هذا الحكم البغيض .


سبع سنين قضاها هذا المصور الخرطوميّ اصله , الإسلامي فِكره , الاعلامي مهنته في "جهنمٍ" يقومُ عليها متطرفون ابوا ان يسمعوا للإسلام حِسا ولا همساً , ذاق فيها من الويل ما تشيب له الابدان , ومن العذاب ما يفرع القلوب ومن المناظر ما يحبط الامال , ولكنه ابى الا ان يتوكل على الله فبقي شامخا بفكره الايماني السّامي كإسمه ِ وصدق الله بقوله : وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ .


إنني والحق يُقال ابتهج كثيرا عندما ارى ان من يدافع عن قضيتي يحمل عقيدة لا تهتز لتنكيل ولا تعذيب وتأبى الا ان تقول كما قال بِلال إبن رباح رضي الله عنه عندما قاموا بتعذيبة : أحد أحد !! ولو إختلفت الكلمات فهي واحدة بإذن الله . ولا انكر ان زاد ابتهاجي اكثر فاكثر عندما شاهدته في سريره من مستشفى الامل يتكلم , رغم كل ما يعانيه من الم , بروح إيمانية عالية تهون بها الصعاب وتعلو بها الهِمم .


فهذا الذي كتب لنا من سجنه عن الوان التعذيب التي كان يتفنن بها القائمون على امور السجن في غوانتانامو , عن الإستهزاء بالإسلام والرسول وكيف يدوسون القران بارجلهم ويهددون بان النصر للصليب ,, وقال حينها احد احد !


وتلك التي جلست تثير احد المعتقلين جنسيا وابى الا ان يقول احد احد !


وذلك الذي مسحت المحققة وجهه بقطنة من دم حيضها وابى الا ان يقول احد احد .. واخرون واخرون شاهدوا العجب العجاب وابوا الا ان يقولوا : أحد أحد فهؤلاء هم رجال هذه الامة حقاً .


حياكم الله جميعا وسدد خطاكم يا رجالا صبرتم وجعلتم ارضاء الله هدفا لا يزال عظيما الشأن في قلوبكم , وانني لا ادري ان كان اعتذاري لعدم اهتمامي واهمالي لقضيتكم قد ينفعكم ولكنني ساعترف بتقصيري في تحري اخباركم والدفاع عن قضيتكم ولو بالكلمة .

واخيرا اقول ان هنيئا لك اخي في الله سامي الحاج لتفريج كربك وفك أسرك , وهنيئا لك يا محمد بعودة ابيك وهنيئا لك يا ام محمد وهنيئا للامة الاسلامية بك يا رجالا والرجال قلائل !


ونسأل الله ان يفك اسر من لا يزال يرى العجب من افعال الخبثاء ولا زال يتعلق بالله الواحد الاحد !

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثورة ٌ خضراء في عالم السيارات والحلول المقترحة حالياً

ثورة ٌ خضراء في عالم السيارات

بقلم : عُمر عاصي

من : فلسطين المُحتلّة


مع بزوغ فجر الثورة الصناعية بدأ مهندسو السيارات يشقون طريقهم نحو مستقبل أفخم , اسرع واكثر اماناً , وبينما هم منهمكون في هذا السباق التكنولوجي , إستوقفهم علماء البيئة عند ظاهرة خطيرة جدا اطلقوا عليها "الإحتباس الحراري" مما يعني ازدياد حرارة الكرة الارضية عن المعدل الطبيعي مما يؤدي الى كوراث طبيعية تتمثل في ذوبان القطبين وبالتي غرق مدن او لربما دول , كما وازدياد حدة ظاهرة التصحر لسخونة المياة الجوفية , ازدياد الحرائق المتسبب من ازدياد الحرارة كما وازدياد الفياضانات وكوارث بيئية غير محمودة العواقب.

من المؤثرات الاكثر خطرا على هذه الظاهرة هو غاز ثاني اكسيد الكربون CO2 الناجم عن احتراق مواد من اصل فحمي, وهنا تكمن المشكلة في ان فكرة عمل السيارة مقرونة بفكرة عمل المحرك ذو الاحتراق الداخلي , بحيث يكون الاحتراق عن طريق عملية "حركية حرارية" لمواد مثل البنزين والديزل وغيرها . ولنتصور حدة الظاهرة من خلال دراسة اجرها متخصصون في المجال ظهر فيها ان احتراق ليتر بنزين يؤدي الى انبعاث 2,4 كغم من الـ CO2 وهذا بالفعل يشكل خطرا رهيبا .


هذه الظاهرة بالتحديد جعلت مهندسو السيارات بالتعاون مع علماء البيئة يفكرون في حلول منطقية لمكافحة مثل هذه الظاهرة التي ان لم نقف للحد منها ستحد من حياتنا على وجه هذه الارض , ولضمان حياة افضل بدأت الشركات بصورة تدريجية بتغيير وجهتها في هندسة وتصميم السيارات بحيث دخلت مصطلح "المركبة الخضراء" وهي المركبة ذات الكفاءة العالية في استخدام الوقود وبهذا تكون صاحبة اقل اطلاقا لغاز الـ CO2 !



يقدم لنا الخبراء حاليا حلول مؤثرة من اجل مستقبل يضمن لكن نفساً نقينا من الغازات السامة فمن هذه الحلول :

· إستخدام المواصلات العامة : تطوير شبكات قطارات داخل وخارج المدن كما وتطوير حركة الحافلات وسيارات الاجرة داخل المدن وخارجها كما ويُنصح ان تقوم الشركات بتنظيم الوصول من والى الشركة بواسطة باصات او مركبات تنقل عددا من العمل بنفس المركبة مما يؤدي الى تقليل حركة السيارات.


· السيارة الخضراء :
تطوير سيارات – وهذا ما يشهده العام 2007 – تعمل على اساس تقليل كمية الغازات المنبعثة السامة كما وتحسين جودة الاحتراق داخل محركات الاحتراق الداخلي فلكما كان الاحتراق افضل كانت نسبة انبعاث الغازات اقل فمثلا هناك سيارات
Smart الصغيرة والتي تعمل على اساس ديزيل ولكنها تعد بمثابة " احسن سيارة صديقة للبيئة ".


· الطاقة البدلية :
تطوير سيارات تعمل على طاقات بديلة او لربما اسس جديدة ومن الطاقة التي قد تفيد هذا المجال هي الطاقة الكهربائية لان استعمال مركبات بواسطة الطاقة الكهربائية سوف يؤدي الى هدوء اكثر في حركة المرور كما وانعدام الغازات السامة ولكنه حل لا يزال صعبا لان المحركات الكهربائية تعمل بسرعات محدود جدا وقد تعيق حركات السير لبُطئها . كما وهناك السيارة الهجيبة وهي سيارة تعمل باكثر من نوع طاقة مثلا بواسطة الوقود والكهرباء فيكون استعمال الوقود داخل المدينة واستعمال الكهرباء داخل المدينة وسيارة تويوتا بيريوس من السيارات الناجحة في هذا المجال . وهنا طاقات اخرى مثل الطاقة الشمسية واستخدام البيوديزل ولكنها صعبه التطبيق لعدم توفر شروط الطلب.


· رفع اسعار النفط حتى 4 اضعاف للتقليل من استخدام السيارة الشخصية.


· تكليف السيارات التي تدخل مناطق معينة داخل المدينة بضريبة معينة يتم تحديدها من قبل الحكومة.


· الحد من إستعمال محركات كبيرة للسيارة الشخصية واعتماد سيارات بحدود 1.5 ليتر.


· تقرر الحكومة المَعْنِيَّة بأن كل سيارة لا تبعث أكثر من 30 جرام CO2 للكيلومتر الواحد ,تحظى بسعر وقود عادي او ربما مخفض وهذا مشجع . وللعلم فسيارة : تويوتا بيريوس تبعث اقل من هذه القيمة.



الان وبعد ان تناولنا عددا لا بِئس به من الاقتراحات والحلول يجب علينا ان نقف وقفة إعتبار وتحديد اماكننا بحزم للحد من هذه الظاهرة الكارثية , نعم ! نحن المسلمون ماذا سنقدم لهذه الثورة البيئية اذا لم نقدم شيئا للثورة الصناعية مع ان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قد حلاً قيما ً - ينفع قضية الاحتباس الحراري - التي نشهدها في اهمية الاعتناء بالشجر وغرسه في احاديث عِدّة وتأتي اهمية هذا الحل كون الاشجار تمتتص ثاني اكسيد الكربون وتبعث الاكسجين في عملية تنفسها.

واخيرا أسألكم ونفسي عمّ سنقدمه لهذه الارض التي اورثنها خضراء يانعه حيث سلمها الله لسيدنا ادم وابنائه من بعده ؟؟!؟

تم نشر المقال في موقع : http://thecartech.com/

الخميس، 3 جمادى الأولى 1429 هـ

تحت المجهر ... المدونون الجدد


تحت المجهر ... المدونون الجدد


من الافلام الوثائقية المميزة التي تتحدث عن عالم التدوين

بشكل واقعي جدا يلامس افكار المدونون حيثما كانوا ,
يُقربك منهم حيث يشعرك ما يشعرون وتعيش بينهم لحظات مميزة

عبر هذا التوثيق الذكي ..

تحياتي للتدوين المصري !
تحياتي لقناص التراجيست الذي لم تعرف هويته بعد !
تحياتي للمدونون الأشراف , اينما كانوا !


مشاهدة هذا الفيلم واجب على كل من يُدَوِّن






الاثنين، 29 ربيع الآخر 1429 هـ

كابوس الـ CO2


كابوس الـ CO2

عمر عاصي - الجزيرة توك


منذ مطلع العام الحالي قررت ان اشترك في مجلة ( بالعبرية ) تعتني بعالم السيّارات عساني اكون مُلِما في تخصصي , وبينما انا اتصفح العدد الاول وجدت ان مصطلحاً مميزا دخل قاموس مصطلحاتي وبات يشغل مساحة لا بأس بها من فكري فترجمته ليكون : "السّيارة الخضراء" او في الانجليزية " Green vichle " فوجدت به أنسا غريبا , علما بانني استأنست بمصطلح اخر يخص نفس المضمار كنت قد واجهته قبل فترة وجيزة وهو : الإحتباس الحراري . ولكن هذا الاستئناس بات اعظم بعد ان وجدت الرابط بين هذه الظاهرة البيئية وبين تخصصي الدراسي الا وهو الماكينات والسيارات .

الإحتباس الحراري هو المصطلح الذي اطلقه علماء البيئة على ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكرة الارضية إثر الزخم الصناعي والتكنولوجي الذي أدى لتصدير كميات هائلة من ثاني اكسيد الكربون (CO2 ) للجو , مما جعل ارتفاعا ملحوظا في درجة الحرارة الطبيعية للكرة الارضية وبالتالي ارتفاع عدد الكوارث البيئية وهذا بإختصار ما يعينه المصطلح .

أما "السّيارة الخضراء" فهو مصطلح يعني بتوفير طاقات بديلة تمكن السيارة من الحركة بصورة سليمة ولكن مع أقل كمية إنبعاث لغاز (CO2) وكذلك غازات سامة اخرى يمكن ان تلوّث البيئة. من الجدير بالذكر ان في ذلك العدد كان اكثر من 7 مقالات في هذا المجال وان دل هذا على شيء فانه يدل على اكتساح المصطلح عالم كل من يهتم بعِلم المركبات والسيارات .

من الطريف ان الجميع يبحث عن هذا المصطلح دون ان يدرك ذلك . فكثيرا ما نلبث ان نجلس مع سائق حتى يبدأ بالحديث عن ارتفاع اسعار البنزين والديزل , وذلك المصطلح يتعلق بصورة مميزة مع توفير الوقود فتوفير الوقود يعني استخدام اقل كمية منه وبالتالي انبعاث اقل كمية للهواء وبالتالي اقل ضرر على البيئة !

إنه لمن المؤسف ان لا نجد اهتماما في اوساط العرب والمسلمين لمثل هذه القضية علما بأن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كان رائدا في الحفاظ على البيئة فلم لا يكون الحفاظ على البيئة سنة مؤكدة يتبعها المسلمون انى كانوا , وما يزيد اسفي إلا ان مثل هذا المصطلح شائعا في اوروبا منذ سنين على مستوى الشعوب والشركات معا !

كثيرون لا يعرفون ان ازدياد حدة هذه الظاهرة سوف تؤدي لغرق مدن بأكملها وهناك الحديث عن غرق دول اكملها !!! كما وازدياد عدد البراكين والفياضانات كما وازدياد ظاهرة التصحّر بحدة , وظواهر اخرى لا يعلم بها الا الله !!

كما وكثيرون لا يعلمون ان في حديث أنس : "إن قامت على أحدكم القيامة وفي يده فسلة فليغرسها" [ المسند 3/183، والأدب المفرد 1/168 (479)] حلاً مميزاً جدا يخدم علماء البيئة بصورة رائعة حيث ان الرسول يقول بفضل زرع الاشجار وتعمير الارض بها وهنا نشير الى ان قطع الاشجار يضخم من حجم الاحتباس الاحراري فالشجرة خلقها الله وجعل فيها ميزة انها في عملية التنفس الخاصة بها تأخذ ثاني اكسيد الكربون وتخرج الاكسجين مما يؤدي الى توازن بيئي ,, بينما اذا قل عددها قد يؤدي الى فشل بيئي وهذا ما نراه اليوم !!

واخيرا اود ان يعتني كل مسلم بنشر هذا المصطلح فالبشرية كلها مسؤولة عن هذا التدهور والتلوث فيجب على الجميع ان يساهم حتى تكون نهضة من هذا الكابوس !!

الأحد، 28 ربيع الآخر 1429 هـ

في فن التعامل مع الاخرين



منذ فترة وهذه الحِكمة تتوارد في ذهني كلما جلست

بين اشخاص ولم يعجبني الوضع في المجلس

فاحببت ان انقلها اليكم عسانا نناقش صِحتها معا ً


يقول دايل كارينجي :


تَعلّم الاختِلاط بِجَميعِ أنواعِ النّاسِ


وَوَاظب على الإحتِكاكِ المُستمرِ بِهم


إلى أن تَتَمهد الأجزاء غير المتساوية من عقلِكَ


وهذا ما لا تستطيع فِعلَهُ إذا كُنتَ فِي عُزلَتِكَ


كتاب : مُتعة الحديث لعبدالله الداوود

ملوك الكلام .. كلام الملوك

قصيدة ٌ رائعة


لهذا , أكتفي ان اترككم وإياها تخاطبون بها ارواحكم


ملوك الكلام .. كلام الملوك


النفس تبكي على الدنيا وقد علمت * أن السعادة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها * إلا التي كان قبل الموتِ بانيها

فإن بناها بالخير طاب مسكنه * وإن بناها بشر خاب بانيها


أموالنا لذوي الميراث نجمعها * ودورنا لخراب الدهر نبنيها

أين الملوك التي كانت مسلطنة * حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

فكم مدائنِ في الافاق قد بنيت * أمست خراباً وأفنى الموت أهليها

لا تركنن الى الدنيا وما فيها * فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها


لكل نفس وان كان على وجل * من المنـِية امال تقويها

المرء يبسطها والدهر يقبضُها * والنفس تنشرها والموت يطويها


إنما المكارم أخلاق مطهرة * الدين أولها والعقل ثانيها

والعلم ثالثها والحلم رابعها * والجود خامسها والفضل سادسها

والبر سابعها والشكر ثامنها * والصبر تاسعها واللين باقيها


والنفس تعلم أني لا أصادقها * ولست أرشد إلا حين أعصيها


واعمل لدار ٍ غداً رضوان خازنها * والجار أحمد والرحمن ناشيها

قصورها ذهب والمسك طينتها * والزعفران حشيش نابت فيها

أنهارها لبن محض ومن عسل * والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطير تجري على الأغصان عاكفةً * تسبح الله جهراً في مغانيها

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها * بركعة في ظلام الليل يحييها

ً


شعر للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

الخميس، 25 ربيع الآخر 1429 هـ

الاكاديمية الإسرائيلية

في القبول والتسجيل للتعليم العالي في "إسرائيل "

عمر عاصي ـ الجزيرة توك

في كل يوم جمعة , كنت أحرص على أن أستلم المجلة الأسبوعية حيث أبحث فيها عن دورة ملائمة بين كم لا بأس به من الإعلانات التي تكاد تطغى على الإعلانات في المجلة , فتلك الشركة تعرض أسماء الطلاب الذين حصلوا على علامة 700 وما فوق وأخرى تتحدث عما يميزها من بين الشركات وآخرون قد وضعوا قائمة بأسماء الطلاب مع صورهم الشخصية ,هذه الدورات التي ساعدت اولئك الطلاب - والتي تكلف اموالا لا بأس بها ايضا - قد تمكنني انا ايضا من عبور امتحان "البسيخومتري" بعد أن ضمنت نجاحي في امتحانات ما يسمى "البجروت" فوضعي هذا يشابه أوضاع الآف الطلاب العرب هنا في "اسرائيل" الذين وقف "البسيخومتري" حجر عثرة في طريقهم ورغبتهم في الالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا ..

فامتحان البسيخومتري يشكل العقبة الاساسية امامنا , علما بأن معدلاتهم أقل من معدلات الطلاب اليهود .. للأسف , كما وأنه ليس كأي امتحان فقبله بشهر او أكثر وبعده بشهر كان قد تملكني شعور بالتوتر للعلامة , فالقبول يعتمد على هذا الامتحان بنسبة 75% ! وبصراحة لم تساعدني الدورة , مع ان العلامة المتوقعة كانت ممتازة لكن الظروف لم تساعدني , وبالتالي اخترت لنفسي ان أدرس في كلية ففي الكليات الامر أسهل بكثير من الجامعات ..

ولمعرفة المزيد عن الامتحان "البسيخومتري" وعن القبول في الجامعة الاسرائيلية كتبت هذا التقرير عن القبول في الجامعة ليتكون من علامة مؤلفة من :

1) المعدل النهائي للطالب في المرحلة الثانوية "البجروت" وتمثل هذه العلامة بشكل عام 25% من علامة القبول وهو جزء بسيط تقريبا نسبيا لكون هذه العلامة محصلة جهود الطالب خلال 12 سنة من حياته الدراسية وبشكل عام نستطيع ان نقول ان الحصول على معدل عالي لا يتطلب اجتهاد مفرط ولا ذكاء خارق , فطالب كان حاضرا في جميع الفصول الدراسية وكان يشارك ويتابع فطبيعة الحال ان يحصل على معدل بعلامة عالية .

2) علامة الامتحان السيكومتري وهو امتحان اشبه بامتحنات الذكاء المعروفة عالميا كما ان هذا النظام الاختباري موجود في دول كثيرة من العالم الغربي ولكن لم اسمع يوما انه موجود في احدى دول الشرق , وبالنسبة للمؤسسات الاكاديمية يُعتبر هذا الامتحان وسيلة لرصد احتمالات النجاح في الدراسة الاكاديمية. وتشكل علامة الامتحان التي تقدر من 200 الى 800 نسبة 75% من علامة القبول.

يتكون الامتحان من ثماني فصول , فصول التفكير الكلامي لفحص القدرات اللغوية وفصول التفكير الكمي لفحص القدرة على استخدام الاعداد والمصطلحات الرياضيه لحل مسائل كمية بالاضافة على القدرة على تحليل معطيات بصور مختلفه وفصول اللغة الانجليزي لفحص مدى التمكن من اللغة .
ان هذا الامتحان يعد من اكثر الاختبارات صعوبة بين اوساط الطلبة سواء كانوا عربا او يهودا ولكن كما تبدي الاحصائيات ان علامات اليهود اعلى من العرب وقد يعود هذا لسبب مهم وهو ان النظام التعليمي في المدراس اليهودية يكون فيه اهتمام منذ الصغر للتفكير السيكومتري بينما هذا شبه معدوم في المدراس العربية والله اعلم .. ولكن الصعوبة لا تكمن عند هذا الحد بل عند اكتساب المهارات السيكومترية التي يجب ان تتوافر لدى المتقدم للامتحان فهذا الامتحان المكوّن من ثماني فصول حيث يوجد 200 سؤال على الطريقة الامريكية وكل فصل حُدِّدَ له 25 دقيقة يجب ان يحل فيها الطالب 26 سؤالا مما يعني ان السؤال يجب ان تحدد له وقتا مقدارة 50 ثانية , فهذا العائق الزمني المتمثل بالاوقات القصيرة جدا لن يتأتى عند الطالب بالتمنى ولكنه يتطلب الجهود الحثيثة المفرطة في التدريب والتمرس على حل كميات كبيرة من الاسئلة في جميل المجالات.

مما يُذكر في مثل هذا المقام ان هناك عائق مادي يواجه العديد من الطلاب بينما يمثل هذا العائق موردا اقتصاديا جيدا وحركة اقتصادية فعالة على مستوى الدولة , فلكي تتقدم للامتحان وان تحلم او تتوقع علامة عالية لا بد في معظم الحالات من التسجيل مع احدى شركات التي تضمن لك تحضيرا جيد السمتوى لكي تكتسب المهارات وتتمرن بالشكل المطلوب وتحظى بنصائح المرشدين في سبيل اعلى علامة.

في الفترة الاخيرة ازددات عدد الشركات التي تقدم الدورات التحضيرية مما ادى انخفاض معدل سعر الدورة العادية الى تكلفة مقدارها 700 دولار تقريبا بينما دور على مستوى عالي (وهي غير منتشرة في الاوساط العربية) قد تكلفك ضعفي ذاك المبلغ اي 1500 دولار , وفقط بهذة الدورات تستطيع التمكن من المواد المقترحة واكتساب المهارات السيكومترية وبعد ذلك ذهب للتسجيل للامتحان وسيكلفك التسجيل 100 دولار فنرى ان الامتحان قد يكلف الطالب الذي سيقوم بالامتحان لمرة واحدة 800 الى 1600 دولار اي ما يعادل من 160 الى 320 ساعة عمل يقوم بها عامل عادي في اسرائيل.

اذن نحن نتكلم هنا عن مبالغ ليست ببسيطة وتشكل حركة اقتصادية قوية وفعالة لا يمكن للدولة ان تتخلى عنها رغم انه في حالة الغاء هذا الامتحان سيتكمن العديد من الطلاب من دراسة المواضيع التي ارادوها , ولكن كيف للدولة ان تتخلى عن هذه العوائد المادية التي حسبناها حسابا سطحيا حتى دون التعرض الى ان الطالب لن يحصل على العلامة التي يريدها من المرة الاولى مما سيؤدي به الى اعادة الامتحان اكثر من 3 مرات حتى يتمكن من الحصول على علامة جيدة 600+ ولكي تتقدم مرة اخرى ستدفع 100$ تسجيل وقد تشتري كتبا ب110$ اخرى او انك تقوم بدورة تدريبية بسيطة ب200$ تتكون من 8 لقاءات .. واضف الى ذلك المواصلات التي سيستخدمها الطالب من والى المعاهد .

بعد كل هذه التكاليف الباهظة لا احد يضمن لك علامة عالية سوى اجتهادك المفرط قدّره البعض بـ5 ساعات يوميا لمدة شهر بينما معظم الطلاب الذي اعرفهم وحصلوا من على علامات عالية من المرات الاولى درسوا 10 ساعات يوميا وربما اكثر من ذلك لمدة شهر او شهر ونصف ..

3) امتحان معرفة اللغة العبرية وهو اسهل عقبة يواجهها الطالب فهو سهل عادةً لان ما من طالب بلغ من العمر 16 سنة في ظل النظام التدريسي الاسرائيلي (حتى لو كان في مدرسة عربية ) لا بد ان يلم الماما يمكنه من النجاح في هذا الامتحان بسهولة وهذا الامتحان غير مطلوب في بعض الجامعات. وان اهمية مثل هذا الامتحان رغما من سهولته تكمن في كون دولة اسرائيل في انظمة تدريسها تعتمد اللغة العبرية كلغة اساس بعكس ما تقوم عليه بعض الانظمة في الدول العربية .. فكتب الهندسة الاليكترونية والكهربائية والميكانيكة والزراعية تستطيع ان تجدها بالعبرية بسهولة .
في ظل صعوبات كهذه نجد ان عددا من الاهالي الذين كانوا يحلمون بان يصبح ابنهم طبيبا ,, كان لا بد من ان يتخلوا عن احلامهم تلك او ان يرسلوه للدراسة في الخارج وبالتالي تكاليف اكثر واكثر او ان يجعلوه يدرس للامتحان السيكومتري عشرات الساعات واعادته مرات عديدة , من وجهة نظر الدولة , يرى المسؤولين في دائرة المعارف ان مثل هذه الخطوة قد لا تسمح لاي شخص بان يصل الى مكان ليس مكانه ولكن للاسف هناك الكثير من الطلاب الممتازين راحوا ضحية هذه التشديدات واختاروا تخصصات غير التي ارادوها وللاسف لنا عرب 48 نصيب من هذا الفشل !

من هم عرب 48 ؟؟

انني وبعد ان خضت تجربة لا بئس بها في الساحة العربية الإسلامية الاليكترونية , كالمنتديات والمدونات , وموقع شتى , اثارني دائما ان هناك نسبة لا بئس بها لا يعرفون عن عرب 48 اي شيئ وإذا كانوا يعرفون فمعلوماتهم مغلوطة نوعا ما .. واصلا هناك من استغرب بوجود عرب داخل اسرائيل !!! فمن فضلك اقرا هذا السطور قبل الدخول وبإسم الله نبدا : عرب الـ48، هي التسمية الشائعة في العالم العربي للفلسطينيين العرب الذين يعيشون داخل حدود إسرائيل (الخط الأخضر، أو خط الهدنة 1948).(يستخدم مصطلحي "عرب إسرائيل" و "الوسط العربي" للإشارة إليهم في الإعلام الإسرائيلي، كما يستخدم مصطلح "الأقليات العربية"، لاحظ استخدام صيغة الجمع) هؤلاء العرب هم من العرب آو أنسال العرب الذين بقوا في قراهم وبلداتهم بعد حرب الـ48 وإنشاء دولة إسرائيل، أو عادوا إلى بيوتهم قبل إغلاق الحدود. تضم الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية سكان شرقي القدس وهضبة الجولان إلى "عرب إسرائيل" بالرغم من أن أغلبيتهم حائزين على مكانة "مقيم دائم" في إسرائيل ولا يملكون الجنسية الإسرائيلة. حسب الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية يشكّل المسلمون حوالي 83% منهم ، 12% من المسيحيين و5% دروز. يقدّر عدد مواطني إسرائيل العرب والحائزين على مكانة "مقيم دائم" بما يقارب 1،413،500 نسمة1، أي 19.87% من السكان الإسرائيليين2 وهم يقيمون في ثلاث مناطق رئيسية: جبال الجليل، المثلث وشمالي النقب. أما من بين المواطنين فقط فتكون نسبة المواطنين العرب حوالي 16% من كافة المواطنين الإسرائيليين..من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة أخيراً : معلومة مهمة جدا الا وهي ان دخول الجيش الاسرائيلي غير متاح للعرب المسلمين والمسيحيين بسهولة خوفا من عدم الولاء للدولة !